array(1) { [0]=> object(stdClass)#13477 (3) { ["GalleryID"]=> string(1) "1" ["ImageName"]=> string(11) "Image_1.gif" ["Detail"]=> string(15) "http://grc.net/" } }
NULL

من ملف العدد

العدد 196

15 مرتكزًا للجهود الخليجية المشتركة لتعزيز الأمن وتحويل التحديات إلى فرص للتنمية والازدهار

الأحد، 31 آذار/مارس 2024
عرض مدير التحرير  صدر عن الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية ـ الشؤون السياسية والمفاوضات ـ توضيحًا وشرحًا لرؤية مجلس التعاون لدول الخليج العربية للأمن الإقليمي، وتضمن هذا التوضيح مقدمة ـ المبادئ ـ الدوافع ـ المنطلقات ـ الأهداف ـ الجهود...

العدد 196

التكامل الخليجي فرصة لبناء صرح تكاملي تجعل الإقليم منطقة صناعية وتكنولوجية متقدمة

الأحد، 31 آذار/مارس 2024
أ.د. طلال صالح بنّان أستاذ العلوم السياسية ـ كلية الاقتصاد والإدارة ـ جامعة الملك عبد العزيز  تعتبر قضية الأمن، هاجس دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، الاستراتيجي الأول. بدايةً: كان إنشاء مجلس التعاون لدول الخليج العربية (٢٥ مايو ١٩٨١م)، لدو...

العدد 196

مظلة الأمن الجماعي والربط العضوي للتصدي للتهديدات المحتملة والقائمة في الخليج

الأحد، 31 آذار/مارس 2024
د. خالد بن نايف الهباس أستاذ العلوم السياسية بجامعة الملك عبد العزيز ـ جدة  يعتبر تحقيق الأمن والاستقرار الهدف الأسمى الذي تسعى لتحقيقه جميع دول العالم، وذلك في ظل التحديات الجمة التي تفرضها طبيعة السياسة الدولية، حيث تتحكم اعتبارات المصلحة والق...

العدد 196

3 ركائز سعودية لخفض التهديدات وتقليل الأزمات: جهود سياسية لدعم الاستقرار وبناء تحالفات إقليمية ودولية وبناء القدرات البحرية

الأحد، 31 آذار/مارس 2024
عميد ركن / سعد بن سليمان الشهري ماجستير علوم عسكرية ــ المملكة العربية السعودية  حين نتأمل في الأسباب التي بناء عليها تم إنشاء مجلس التعاون لدول الخليج العربية نراها أسباباً منطقية وبالتالي فكل قمة من قمم قادة دول مجلس التعاون وكل اجتماع وزاري عل...

العدد 196

الإرادة الخليجية والقيادة الواعية ووحدة المصير ضمانة نجاح رؤية الأمن المشترك

الأحد، 31 آذار/مارس 2024
د. هادي بن علي اليامي عضو مجلس الشورى ـ عضو لجنة الصداقة الأوروبية بالمجلس ـ المملكة العربية السعودية  تمتاز دول مجلس التعاون الخليجي بقوة الترابط الذي يجمع بينها، وتعدد القواسم المشتركة التي تجمعها، للدرجة التي جعلتها تبدو وكأنها دولة واحدة. ويم...