array(1) { [0]=> object(stdClass)#13180 (3) { ["GalleryID"]=> string(1) "1" ["ImageName"]=> string(11) "Image_1.gif" ["Detail"]=> string(15) "http://grc.net/" } }
NULL
logged out

العدد 196

خياران لتطوير الأمن البحري: تطوير الهياكل القائمة أو تشكيل هياكل جديدة تلبي احتياجات دول المنطقة

الأحد، 31 آذار/مارس 2024

     يشكل الأمن البحري هاجساً أمنياً دولياً وإقليمياً ومحليا وتحدياً بالغاً وفقاً لما أظهرته وثيقة لتحديث رؤية الأمن الإقليمى لدول مجلس التعاون الخليجي التي أقرها المجلس الوزاري خلال دورته الأخيرة 158، يفرضه عدم الاستقرار والتهديدات المتزايدة، حيث واجهت دول الخليج العربية تحديات كبيرة مع تزايد حوادث الإرهاب وهجمات الحوثيين في الممرات المائية. وإذا لم يكن من الممكن ضمان أمن هذه الممرات، فسيتم عزل المنطقة عن بقية العالم. لذلك من الطبيعي أن يتطلب الوضع استجابة حازمة من جانب القوات البحرية الإقليمية، سواء من حيث التخطيط الاستراتيجي أو نشر المعدات المناسبة. ويسعى هذا المقال إلى دراسة الرؤية الإقليمية لدول مجلس التعاون الخليجى للأمن البحري من خلال تحليل تهديدات الأمن البحري في الخليج العربي، ثانيًا تقديم تحليل التحديثات البحرية التى أجرتها دول مجلس التعاون الخليجى سواء على المستوى الوطني أو الشراكات الإقليمية أو الدولية وذلك من أجل تقييم مدى فاعلية تلك الجهود.

 أولًا: تهديدات الأمن البحري الخليجي

تمثل تهديدات الأمن البحري لدول مجلس التعاون الخليجي اختبارًا كبيرًا لبنية الأمن البحري الحالية، مما يثير تساؤلات حول مستقبل الحوكمة البحرية في المنطقة. ويمكن تصنيف التهديدات الأكثر انتشارًا التي تواجه الأمن البحري في الخليج العربي إلى ثلاث قضايا أساسية.  

التهديدات الإيرانية: بين عامي 2014 و2020م، تدفق ما يقرب من 20 % من إمدادات النفط في العالم، عبر مضيق هرمز يوميًا. وعليه تشكل القوتان البحريتان الإيرانيتان، بحرية الجمهورية الإسلامية الإيرانية (إيرين) وبحرية الحرس الثوري الإسلامي (IRGCN)، تهديدًا للتجارة البحرية والتجارة المشروعة وحرية الملاحة. في أي صراع، من المتوقع أن تحاول كلتا البحريتين اعتراض نقاط الشحن الدولية والتجارية كوسيلة ضغط، بما في ذلك مضيق هرمز ومضيق باب المندب ومضيق ملقا.

تنامي قدرات البحرية الإيرانية: ولتنفيذ استراتيجيتها البحرية الهجومية، تعزز إيران قدراتها. بعد أن أفادت التقارير أنها رفعت مساعي قوات الحرس الثوري الإيراني والبحرية الإيرانية بنسبة 58 ٪ و53 ٪ على التوالي في عام 2021م، في الواقع، تمتلك إيران أكبر مخزون من الدوريات والمقاتلين الساحليين والمركبات الهجومية السريعة في المنطقة، بهدف تسريع التنقل الجماعي والسرعة لشن هجمات غير متماثلة في الخليج، وتمتلك إيران قدرات حرب الغواصات والألغام لمهاجمة الناقلات أو "إجراء تكتيكات حشد لعزل الأهداف واجتياحها".

تزايد هجمات الحوثيين: تطور اتجاه وحجم وتأثير هجمات الحوثيين بشكل ملحوظ خلال الفترة من 19 نوفمبر 2023 إلى 22 فبراير 2024م، ونفذت القوات الحوثية سلسلة عمليات ضد عدة سفن غيرت مسارها استجابة للتحذيرات، بالإضافة إلى 4 سفن تابعة لإسرائيل كانت متجهة نحو الأراضي المحتلة، وما يقرب من 16 سفينة أمريكية، بما في ذلك سفن حربية، وسبع سفن بريطانية وأكثر من 30 عملية بحرية استهدفت حوالي 34 سفينة، تم مؤخراً إسقاط 6 طائرات أمريكية من طراز MQ6 بصواريخ أرض-جو أثناء تحليقها فوق مدينة الحديدة في 19فبراير.ويوضح الشكل التالى إجمالى العمليات التى قام بها الحوثيون فى البحر الأحمر وخليج عدن:

 

ثانيًا: مقاربات الأمن البحري لدول مجلس التعاون

يجب أن يُنظر إلى التحديث البحري لدول الخليج على أنه جزء من تفكير أوسع حول الردع والاحتواء الإقليميين لتجنب الصراع. تاريخياً، أعطت دول الخليج أولوية أقل لقواتها البحرية مقارنة بالفروع الأخرى لجيوشها.هناك عوامل عدة أبطأت من تحديثها البحري، ليس أقلها التشكيك في التزام الولايات المتحدة الأمني تجاه المنطقة مما أدى إلى ظهور فكر دفاعي جديد في الخليج. وبالتالي إلى تحمل دول الخليج حصة أكبر من مسؤوليات الأمن البحري في مياهها الإقليمية.

تناقش الأجزاء التالية تطور التحديث البحرى لدول الخليج سواء فى تطوير القدرات الذاتية أو عقد الشراكات على المستوى الإقليمى أو الدولى.

على المستوى الوطني

تحول تركيز دول الخليج المتزايد على القوات البحرية إلى استثمار متزايد في الأصول البحرية، بما في ذلك السفن والقواعد الصناعية المحلية. بين عامي 2014 و2022م، ارتفع عدد سفن دول الخليج من 512 إلى621. استحوذت المملكة العربية السعودية وقطر على أكبر عدد من السفن. واستحوذت البحرين على16 سفينة دورية جديدة. حرصًا على توسيع نطاق وصولها البحري، ركزت جهود التحديث البحري لدول الخليج غالباعلى إعادة تطوير الأساطيل القتالية السطحية بفرقاطات وطرادات جديدة متعددة الأدوار. ومع ذلك، يبقى السؤال حول ما إذا كان بإمكان المنطقة استيعاب هذا المستوى من الاستثمار بشكل فعال؟

كان برنامج الاستحواذ في المملكة العربية السعودية هو الأكثر طموحًا. ففي نوفمبر 2022م، قررت الرياض شراء خمس سفن قتالية متعددة المهام – مخصصة لأسطولها الغربي – من شركة نافانتيا الإسبانية. تماشياً مع رؤية المملكة العربية السعودية 2030، سيتم بناؤها محليًا، مما يسمح بنقل التكنولوجيا بشكل كبير. بالإضافة إلى ذلك، هناك خمس طرادات من فئة Avante قيد الإنشاء بالفعل من قبل نافانتيا من خلال مشروع مشترك مع الشركة السعودية للصناعات العسكرية (SAMI). في أواخر عام 2022م، بدأ الأسطول الغربي أيضًا في استلام بعض قوارب الدوريات السريعة الجديدة (FPB)التي بنتها شركة بناء السفن الفرنسية Couach. من جانبه، سيتم إعادة تطوير الأسطول الشرقي بأربعة مقاتلات سطحية متعددة المهام تم شراؤها في إطار برنامج المبيعات العسكرية الخارجية للولايات المتحدة. وستصبح هذه السفن،المعروفة باسم "مشروع طويق"، العمود الفقري للأسطول السعودى في مياه الخليج.

أنفقت الإمارات العربية المتحدة أقل قليلاً من المملكة العربية السعودية في السنوات الأخيرة واعتمدت نهجًا عمليًا أكثر لعمليات الاستحواذ. على سبيل المثال، كانت شركة أبو ظبي لبناء السفن (ADSB) الرائدة في مشروع مع شركة الإنشاءات الميكانيكية في نورماندي (CMN) لبناء ستة طرادات من طراز بينونة. علاوة على ذلك، شرعت الإمارات في مرحلة عرض القوة من خلال نشر الأصول في الجزر اليمنية ذات المواقع الاستراتيجية، مثل سقطرى (قبالة الساحل الصومالي) وبريم (في مضيق باب المندب)، وموانئ مثل عصب وبربرة.

كما صرح قائد البحرية الأميرية القطرية اللواء عبد الله بن حسن السليطي مؤخرًا أن QEN دخلت "المرحلة الرابعة" من تحديثها بـ "قفزة نوعية". يعد حجر الزاوية في هذه الخطوة هو عقد صفقة بقيمة 5.65 مليار دولار تم توقيعه مع Fincantieri عام 2016م، وهي صفقة كبيرة شهدت تسليم أربع سيارات، وسفينتي دورية بحريتين (OPVs) ومنصة (LPD).

وأضاف السليطي، أنه يبقى الطموح الرئيسي هو تجاوز مياه الخليج. كونها الدولة الخليجية الوحيدة التي تمتلك مثل هذه السفينة البرمائية الكبيرة (LPD)، بذلك ستكون قطر قادرة على دعم قدراتها المضادة للصواريخ الباليستية التكتيكية باستخدام رادار النطاق L.

كما قامت قطر ببناء قاعدة بحرية جديدة في أم الهول عام 2020م، وافتتحت المديرية العامة لأمن السواحل والحدود عام 2019م، قاعدة بحرية أخرى في الضغاين لتأمين المياه الإقليمية لدولة قطر.ومع ذلك قد تواجه الدوحة صعوبات فى استيعابها جميع هذه الاستثمارات بشكل فعال بسبب افتقارها للقوى العاملة.

كانت البحرية السلطانية العمانية أول دولة خليجية تكمل إعادة تطوير أسطولها. ففي بداية عام 2010م، تلقت ثلاثة طرادات من فئة الخريف من (بي أيه إي سيستمز) وأربع سفن دورية من فئة الأفق من (إس تي للهندسة). كما استفادت مسقط من موقعها الجغرافي، تم تطوير مرافق اللوجستيات البحرية في ميناء الدقم لتوفير الخدمات للبحرية الدولية. نظرًا لموقفها المحايد، تقوم عمان أيضًا بإنشاء مركز أمني بحري مشترك مع إيران وباكستان، سيتم بناؤه في ميناء تشابهار الإيراني، والذي سيركز على المحيط الهندي. يهدف المركز إلى مكافحة التهريب والقرصنة.

لم تحدث البحرين والكويت، قواتهما البحرية أو خفر السواحل بشكل كبير. ويوضح الشكلين التالىين أنواع الأصول البحرية لدول مجلس التعاون الخليجي القدرات البحرية لدول الخليج على التوالى:

 

     

على المستوى الإقليمى

   تدرك دول مجلس التعاون الحاجة لمعالجة أوجه القصور هذه وتنسيق قدراتها بشكل أفضل، ففي عام 2015م، أنشأت دول المجلس (فرقة العمل (81 (TF -81) كمنظمة للأمن البحري الإقليمي. ووُصفت بأنها قوة بحرية مشتركة بين دول المجلس يمكنها القيام بدوريات في المياه الدولية للخليج وخليج عمان وبحر العرب وخليج عدن. لدى (TF -81) مركز عمليات في البحرين، ولكن تم إعاقته بسبب الخلاف مع قطر، ونقص تبادل المعلومات وعدم رغبة الحكومات الوطنية فى وضع أصولها البحرية تحت قيادة دول مختلفة من دول مجلس التعاون.

ونادراً ما تتم عملية تبادل المعلومات الأساسية اللازمة لاتخاذ القرار الجماعي، وتتطلب قيادة من طرف ثالث أي الولايات المتحدة.

وقد أعربت دول مجلس التعاون عزمها زيادة دورها في البحر كقوة جماعية ولتحقيق هذه الغاية، عملت على تعزيز الوعي بالمجال البحري والعمليات المشتركة في جميع أنحاء الخليج، على وجه الخصوص تبادل المعلومات الاستخباراتية؛ وتهدف الاجتماعات السنوية لمفوضي القوات البحرية في دول مجلس التعاون الخليجي، والتي عقد آخرها في قطر في يوليو 2022م، إلى تسهيل ذلك.

في أعقاب هذه النية المتزايدة لتعزيز تعاون القوات البحرية لدول الخليج، تم إنشاء مركز العمليات البحرية الموحدة (UMOC) ومقره البحرين، تحت القيادة العسكرية الموحدة لدول مجلس التعاون الخليجي في عام 2016م، مزودًا بشبكة مشفرة تربطه بشبكة الاتصالات العسكرية الآمنة لدول مجلس التعاون الخليجي، ويعمل في الغالب على تنسيق مراكز العمليات الوطنية المختلفة.

بشكل عام، لا يزال التكامل البحري داخل دول مجلس التعاون الخليجي محدودًا. ومن المرجح أن تكون زيادة مشاركة البيانات، من خلال UMOCأهم تطور تعاوني. من حيث العمليات، جرت تدريبات بحرية مشتركة قليلة لدول مجلس التعاون الخليجي على مدى السنوات العشر الماضية. على سبيل المثال، تم إجراء تدريب ناجح (الاتحاد 17) لمدة عشرة أيام في مارس 2015م، للقوات البحرية الست لدول الخليج، وكانت النتائج إيجابية، حيث عززت الاستعداد القتالي والتكامل بين بحريات دول مجلس التعاون. كما يجري التعاون الثنائي: تم إجراء تدريب بين البحريتين السعودية والبحرينية (الجسر23) في ديسمبر 2022م، بهدف رفع مستوى التكامل والاستعداد.

على المستوى الدولى

اتخذت العديد من الجهود على المستوى الدولى لتعزيز الأمن والاستقرار فى الممرات المائية لدول الخليج نظرًا لأهميتها الجيواستراتيجية الحيوية للتجارة العالمية. ومن أبرز هذه الترتيبات:

  • القوات البحرية المشتركة

اتخذ تقاسم الأعباء شكل تعاون مكثف مع الولايات المتحدة. وتعد مشاركة دول الخليج في القوات البحرية المشتركة – الشراكة البحرية متعددة الجنسيات التي تقودها الولايات المتحدة – مثالاً قيد التقدم على هذا النشاط.

تم إنشاء أول فرقة عمل مشتركة 150)CTF ) في عام 2002م، لإجراء عمليات الأمن البحري (MSO) خارج الخليج. كانت المملكة العربية السعودية أول دولة في مجلس التعاون الخليجي تحاول تولي قيادة (فرقة العمل المشتركة 150).

وشُكلت (فرقة العمل 152) في عام 2004م، وتركز على الأمن البحري داخل الخليج، كما أنشأ مرفق إدارة الأزمات (فرقة العمل 151)، وهي مكون مكافحة القرصنة، وفي عام 2022م، تم إطلاق (فرقة العمل 153) (CMF 153) وهي مهمة بحرية متعددة الجنسيات تقودها الولايات المتحدة مؤقتًا وتنتشر في البحر الأحمر وباب المندب وخليج عدن، "للتركيز على الأمن البحري الدولي وقدراته. بشكل أفضل إن (فرقة العمل 153) تعد "تحالفاً للراغبين" أكثر من كونه تحالفًا إلزاميًا، حيث أن الدول المشاركة غير ملزمة بأي تفويض سياسي أو دبلوماسي أو عسكري رسمي. ونتيجة لذلك، تفاوتت مساهمات الدول الأعضاء في القوة البحرية المشتركة مع مرور الوقت وظلت خاضعة للسياسات الوطنية.

الشكل يوضح تاريخ قيادة قوات المهام المشتركة الإقليمية

  • اتفاقيات أبراهام

وفي الممرات المائية للبحر الأحمر، تؤدي اتفاقيات أبراهام إلى ظهور أشكال جديدة من التعاون الأمني البحري والتي من المرجح أن تعززها القوات البحرية المشتركة (CMF-153). ويهدف هذا التعاون البحري المتجدد إلى معالجة أنشطة الحرب غير النظامية التي ترعاها إيران، ومنع الهجمات على الأهداف الساحلية. بالإضافة إلى ذلك، انضمت مصر أيضًا إلى القوة العسكرية المشتركة في أبريل 2021م، لتصبح العضو الرابع والثلاثين. أحد الجوانب الرئيسية لهذا التعاون هو تأمين الممرات المائية البحرية. وفي وقت لاحق من العام، أجرت إسرائيل والإمارات والبحرين مناورات بحرية غير مسبوقة في البحر الأحمر، بتنسيق من القيادة المركزية للقوات البحرية الأمريكية. وفي الفترة من 31 يناير إلى 17 فبراير فى العام الماضى، انضمت القوات البحرية السعودية والعمانية إلى التمرين البحري الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة في البحر الأحمر.

  • فرقة العمل 59: ظهور القدرات غير المأهولة

وفي حوار المنامة للمعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية لعام 2022م، أكد قائد القيادة المركزية الأمريكية، الجنرال مايكل كوريلا، هدف بلاده المتمثل في نشر شبكة مكونة من أكثر من 100 مركبة سطحية وتحت سطح البحر غير مأهولة (USVs وUUVs) وأجهزة استشعار تحت السطح في البحر الأبيض المتوسط مناطق الخليج والبحر الأحمر خلال عام 2022م. تتمحور الخطة حول فرقة العمل 59 المبتكرة التابعة للبحرية الأمريكية (TF59)، ولكن مع توفير القوات الشريكة ما لا يقل عن 80% من الأصول. والفكرة هي أن قدرات الثبات والمراقبة للمنصات وأجهزة الاستشعار المرتبطة بمراكز العمليات واستخدام تحليلات البيانات المعززة بالذكاء الاصطناعي (AI)، يمكن أن تحسن بشكل كبير الوعي الظرفي للمشهد البحري المعقد لتحديد التهديدات المحتملة.

تم إنشاء فرقة العمل 59 في سبتمبر 2021م، تحت قيادة الأسطول الخامس للبحرية الأمريكية، الذي يقع مقره الرئيسي في البحرين. ومن بين بعض المنصات الرئيسية غير المأهولة، هناك مركبة (Saildrone Explorer) التي تعمل بالطاقة الشمسية والرياح، ومركبة MANTAS) (T12 USV.

  • تنويع الشراكات الأخرى

في محاولة للتخفيف من اعتمادها على أمريكا عمقت دول الخليج علاقاتها مع الشركاء غير الأمريكيين.

عمان، هي أكثر واقعية فيما يتعلق بأمنها البحري، وتحتفظ بعلاقات عميقة مع الولايات المتحدة وهي عضو نشط في (CMF)، وتتمتع عمان بعلاقة طويلة الأمد مع المملكة المتحدة، ومُنحت البحرية الملكية البريطانية مؤخرًا حق الوصول إلى ميناء الدقم، بما يكفي لاستضافة غواصاتها النووية وحاملات الطائرات من فئة الملكة إليزابيث. وفي الوقت نفسه، لا تزال مسقط حريصة على الحفاظ على حيادها، مدفوعًا جزئيًا بموقعها الاستراتيجي على الحدود مع مضيق هرمز. وبالتالي فهي الدولة الخليجية الوحيدة التي تجري مناورات بحرية مشتركة مع إيران. في عام 2022م، تم إجراء تدريبين بين عمان وإيران مع الصين وروسيا.

كما كانت الإمارات لاعباً بارزاً في هذا المجال، حيث زادت من عدد التدريبات التي أجريت مع مصر (" خليفة الثاني"،"خليفة الثالث ")؛ وأجرت أول تدريب ثنائي مع الهند في عام 2018م؛ وفي عام 2020م، شاركت لأول مرة في ميدوسا 11، وهي تدريبات بحرية مهمة في شرق البحر الأبيض المتوسط مع اليونان كمشارك رئيسي فيها. وتسلك قطر مسارًا مشابهًا، حيث تجري العديد من تدريباتها مع باكستان أو الهند. حتى أن باكستان وتركيا أرسلتا طرادات – (PNS Tabuk(, )TCG Burgazada)، على التوالي– لدعم قطر في عام 2022م، كجزء من عملية درع كأس العالم.

  • عملية حارس الازدهار:

أظهرت التصعيدات الأخيرة في البحر الأحمر مشكلة الهياكل الأمنية المعنية بالأمن البحري بالمنطقة في استشراف التهديد الذي يشكله الحوثيون في اليمن وحلفاؤهم الإيرانيون على خطوط الملاحة البحرية، واتخاذ تدابير استباقية لمنع هذا التهديد. وفي ديسمبر من العام الماضي، أطلقت واشنطن و20 دولة أخرى عملية مشتركة لمواجهة هجمات الحوثيين، من خلال قيادة قوة المهام المشتركة (CTF-153) تحت قيادة القوات البحرية المشتركة، وعملية "حارس الازدهار" وهي تحالف عسكري متعدد الجنسيات.

كما أطلق تحالف "حارس الازدهار" عملية عسكرية استهدفت قدرات الحوثيين في 12 يناير لوقف الهجمات في البحر الأحمر وخليج عدن، ولكن بعد مرور نحو 40 يومًا على ذلك، لا تزال هجمات الحوثيين مستمرة وتصاعدت مؤخرًا. بالطبع، تمت عمليات التحالف ضمن قواعد "الاشتباك المحدود" واقتصرت على اعتراض وإسقاط المقذوفات والطائرات المسيرة الحوثية والقيام بعمليات وقائية محدودة، دون استهداف البنية التحتية العملياتية الحيوية أو مراكز القيادة والسيطرة.

ثالثًا: احتياجات الأمن البحري الخليجي

دفعت تهديدات الحوثيين الأخيرة في البحر الأحمر إلى إعادة تقييم القدرات البحرية الخليجية والهياكل التابعة لها من أجل تقييم أوجه القصور في الأمن البحري الخليجي على النحو التالي:

  • تقوية أنظمة الدفاع الجوى فى البحر: لمواجهة السلوك الإيراني أو الحوثي حيث لا تزال القوات البحرية الخليجية تحتاج إلى قدرات أساسية وليس أقلها أنظمة الدفاع الجوى فى البحر. عرض الحوثيون مؤخرًا صواريخ باليستية مضادة للسفن قادرة على الوصول إلى السفن فى نطاقات تتجاوز 200 ميل بحري في خليج عدن وتحمل رؤوسًا حربية تتراوح بين 100إلى 400 كيلوجرام. وبالمثل تسعى البحرية الإيرانية إلى تطوير مجموعة واسعة من الصواريخ الموجهة.
  • الموارد البشرية للقوات البحرية: تظل القوى العاملة مطلبًا أساسيًا وفي الواقع هناك مسافة بين الطموحات العالية لدول مجلس التعاون الخليجي والصعوبات الحقيقية التي تواجهها في محاولة توفير طاقم أساطيلها الحديثة. فهناك حاجة إلى حوالي 660 بحارًا إضافيًا لطاقم الطرادات الأربعة، حيث يتم تسليم طائرتي OPV وLPD إلى قطر بواسطة Fincantieri. ويمثل هذا العدد أكثر من 25 ٪ من البحارة البالغ عددهم 2500 بحار الذين يشكلون البحرية الأميرية القطرية اليوم.

تتمثل إحدى طرق التخفيف من مشكلة القوى العاملة في زيادة عدد الأجانب على متن السفن وعلى الشاطئ، هو قبول الأجانب في مناصب الضباط. ومع ذلك، فإن هذا النهج لا يخلو من المخاطر وقد يخلق الاعتماد على بلدان أخرى، مثل باكستان. أما بالنسبة للمناصب العليا للغاية، فإن الأدميرالات الأمريكيين السابقين يعملون كمستشارين للبحرية الإماراتية وغيرها.

هناك طريقة أخرى للاعتماد على الموارد البشرية الأجنبية وهي تشغيل السفن التجارية بأطقم مدنية للقيام بمهام منفصلة، مثل نقل الأسلحة والمركبات العسكرية. ومع ذلك، فهي أكثر عرضة للخطر من نظيراتها العسكرية. في يناير 2022م، على سبيل المثال، استولى الحوثيون على سفينة الشحن غير المسلحة التي ترفع علم الإمارات في البحر الأحمر كانت تنقل عربات عسكرية وقوارب مطاطية صلبة. احتفظ الحوثيون بالطاقم، ومعظمهم من البحارة الهنود، لمدة خمسة أشهر قبل أن تساعد وساطة عمان في تأمين إطلاق سراحهم.

 

يوضح الشكل أفراد البحرية كنسبة مئوية من إجمالي الأفراد العسكريين، 2012 و2022

يوضح الشكل أفراد البحرية (العسكريون العاملون)، 2022

 

  • وضع نهج إقليمى فعال للأمن البحرى: هناك عدد من العوامل ساهمت في تأخير وضع نهج إقليمي فعال ومستدام للأمن البحري في البحر الأحمر وخليج عدن، ولا تزال محاولات التعاون الإقليمي محبطة ومنها التنافس الجيوسياسي، وتباين المصالح والأولويات بين الدول، وانعدام الثقة. وتساهم هذه العوامل بشكل أساسي في اتخاذ دول المنطقة مواقف مختلفة بشأن تعريف الأمن البحري وتهديداته بشكل مختلف، مما يدفع معظم الدول إلى تفضيل المقاربات الثنائية على التعاون والمشاركة الجماعية. يشير التناقض بين الوجود العسكري الأجنبي الكبير في المنطقة والمستوى المنخفض نسبياً للتعاون الإقليمي إلى الاعتماد المفرط على القوات الخارجية لتأمين طرق الملاحة البحرية الدولية.

ومثال ذلك إن أهم ما يمكن استخلاصه من التصعيد البحري المستمر ومحاولات ردع هجمات الحوثيين هو أن آليات وهياكل الأمن البحري المرتبطة بمنطقة البحر الأحمر وخليج عدن لم تكن مصممة للتصدي لأنواع التهديدات التي تشكلها هجمات الحوثيين التي تعتمد على قدرات الدولة، بل اقتصرت على التصدي للتهديدات غير المتماثلة مثل القرصنة وأنشطة المنظمات الإجرامية التقليدية. وهذا يكشف أن هذه الهياكل والمبادرات غير متزامنة مع الديناميكيات المتغيرة في المنطقة وتفتقر إلى التخطيط الفعال للتعامل مع الأزمة الأوسع نطاقاً.

وبالتالي، فإن التصعيد في البحر الأحمر يطرح مجموعة من التهديدات، وتقف المعادلة الأمنية القائمة في المنطقة على عتبة إعادة الهيكلة، لمواجهة القصور والثغرات في هياكل الأمن البحري ومقارباته في المنطقة.

وفى هذا السياق هناك خياران نظريان لمعالجة هذا الوضع. إما تطوير الهياكل القائمة وتوسيع نطاقها، أو العمل على تشكيل هياكل أمنية جديدة تلبي الاحتياجات الأمنية لدول المنطقة.

وختامًا، تستخلص ورقة البحث هذه ثلاثة استنتاجات رئيسية. أولاً، من المرجح أن تظل بنية الأمن البحري الإقليمي معتمدة على الولايات المتحدة في المستقبل المنظور، وإن كان ذلك أقل احتمالًا. ثانياً، إما ستكون متعاونة بشكل متزايد، حيث تحث واشنطن شركاءها على تقاسم العبء كجزء من استراتيجية "الردع المتكامل". ثالثًا، أو من المرجح أن ينمو دور إيران على الرغم من أنه يبقى أن نرى كيف سيؤثر هذا التطور على توازن القوى الإقليمي في مياه الخليج.

مقالات لنفس الكاتب