array(1) { [0]=> object(stdClass)#13063 (3) { ["GalleryID"]=> string(1) "1" ["ImageName"]=> string(11) "Image_1.gif" ["Detail"]=> string(15) "http://grc.net/" } }
NULL
logged out

العدد 189

الانضمام لبريكس يتطلب مفاوضات بين الأعضاء والشركاء الجدد

الثلاثاء، 29 آب/أغسطس 2023

تشهد العلاقات الدولية تطورات مستمرة، وتعتبر الشراكات بين الدول من أهم الأدوات التي تسهم في تعزيز التعاون الاقتصادي والسياسي والثقافي بين الأمم، وفي سياق العلاقات الدولية تلعب الشراكات الخليجية دوراً بارزاً نظراً لأهمية منطقة الخليج العربي من الناحية الجيواستراتيجية والاقتصادية.

وتعد دول مجلس التعاون الخليجي وخاصة المملكة العربية السعودية من أهم الدول الرائدة في هذه الشراكات، وتولي اهتماماً كبيراً في تطوير علاقاتها مع التكتلات الاقتصادية الكبرى وحاليًا تسعى السعودية والإمارات للانضمام لدول مجموعة البريكس، وتحاول هذه المقالة استعراض الشراكات الخليجية مع التكتلات والدول الكبرى بشكل عام، مع التركيز على الشراكة الخليجية بشكل خاص مع دول مجموعة البريكس.

أولاً: الشراكات الخليجية مع التكتلات والدول الكبرى بشكل عام

  1. الشراكات الاقتصادية:

تسعى دول الخليج إلى تطوير شراكات اقتصادية مع التكتلات والدول الكبرى بهدف تعزيز التبادل التجاري وتشجيع الاستثمارات الأجنبية المباشرة، وتعد دول الخليج مصدراً رئيسياً للنفط والغاز الطبيعي، وتهدف الشراكات الاقتصادية إلى تعزيز هذه الصناعات الحيوية وتوسيع قاعدة الصادرات والاستثمارات.

  1. التعاون السياسي والأمني:

تسعى دول الخليج إلى بناء شراكات قوية في مجال السياسة والأمن لمواجهة التحديات الإقليمية والدولية، وتشمل هذه الشراكات التعاون العسكري والاستخباراتي وتبادل المعلومات الأمنية لمكافحة الإرهاب والتطرف وضمان استقرار المنطقة.

 

ثانيًا: الشراكة الخليجية مع دول مجموعة البريكس بشكل خاص

تشكل مجموعة البريكس مجموعة من الدول الناشئة الكبرى، وتضم البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب إفريقيا، وتهدف مجموعة البريكس إلى تعزيز التعاون الاقتصادي والسياسي والثقافي بين أعضائها وتعزيز دورها في النظام الدولي.

وتسعى دول الخليج إلى تعزيز العلاقات مع مجموعة البريكس نظراً للفرص الاقتصادية والاستثمارية الهائلة التي توفرها هذه الدول، إذ تهدف الشراكة إلى تعزيز التجارة وتبادل الخبرات وتطوير الصناعات المختلفة في مجالات متعددة أهمها مجال الطاقة الذي يعد من أهم مجالات التعاون بين دول الخليج ومجموعة البريكس، حيث تعد دول الخليج من أكبر منتجي النفط والغاز في العالم، في حين تحتل البرازيل وروسيا والهند والصين مواقع بارزة في قطاع الطاقة.

ثالثاً: التحديات والفرص:

تتيح الشراكة الخليجية مع مجموعة البريكس فرصاً كبيرة للتعاون والتنمية المشتركة، إذ يمكن للدول الخليجية أن تستفيد من الخبرات والتكنولوجيا المتقدمة التي تتمتع بها دول البريكس في مجالات مثل البنية التحتية، الطاقة المتجددة، وتكنولوجيا المعلومات، ومن جانبها تبحث دول البريكس عن فرص للاستثمار في البنية التحتية الخليجية ومشاريع النفط والغاز والصناعات الأخرى.

كما تمثل مجموعة البريكس سوقًا هائلة للمنتجات والخدمات الخليجية، إذ يمكن للدول الخليجية زيادة حصتها في هذه الأسواق وتوسيع قاعدة عملائها، وهذا يمثل فرصًا مهمة لتنويع اقتصاداتها وتحقيق التنمية المستدامة.

مع ذلك، تواجه الشراكة الخليجية مع دول مجموعة البريكس بعض التحديات، مثل الاختلافات الثقافية والاقتصادية والتحديات الجيوسياسية، كما تعد اللغة والثقافة عوامل مهمة تؤثر في التواصل وفهم بعضهم البعض، بالإضافة إلى اختلاف هياكل الاقتصادات وأنظمة القوانين في المنطقتين، مما قد يؤثر على العمل المشترك والتجارة.

رابعاً: احتمالية قبول دول خليجية ضمن مجموعة البريكس  

بشكل عام، يمكننا في هذا الصدد رصد مجموعة من المعايير التي قد تكون جزءاً من الشروط والمتطلبات في النقاط التالية:

  • الاقتصاد القوي: يُفضل أن تكون الدولة المتقدمة للانضمام قوية اقتصادياً، وتحتل مكانة مهمة في الاقتصاد العالمي.
  • التوافق السياسي: قد يتطلب الانضمام إلى مجموعة بريكس التوافق السياسي والتعاون مع الدول الأعضاء الحالية.
  • المساهمة المحتملة: يجب أن تتوفر للدولة المتقدمة للانضمام إمكانية المساهمة الفعالة في تحقيق أهداف المجموعة.
  • القوة الجيوسياسية: قد يتم النظر في القوة الجيوسياسية والتأثير الإقليمي والدولي للدولة المترشحة.
  • قوانين التجارة والاستثمار: يجب أن تكون الدولة المتقدمة للانضمام جاهزة لتنفيذ سياسات وإجراءات التجارة والاستثمار المشتركة مع الدول الأعضاء.
  • الالتزام بالمبادئ: قد يتطلب الانضمام الالتزام بمبادئ مجموعة بريكس المتعلقة بالتعاون الاقتصادي والدبلوماسي والسياسي.
  • قدرة التكيف: يجب أن تكون الدولة المترشحة قادرة على التكيف مع الهياكل الجديدة والتعاون مع الدول الأعضاء الحالية.

بعد عرض المعايير المحتملة المشار إليها أعلاه، تبقى الإشارة إلى أنها تظل ليست شاملة، وأن قرار الانضمام إلى مجموعة بريكس يتطلب مفاوضات واتفاقات دقيقة بين الدول الأعضاء الحالية والدولة المتقدمة للانضمام، وهذا يقودنا لسرد جملة النقاط التحليلية التالية المضمنة احتمالية قبول دول خليجية ضمن مجموعة بريكس:

  • تشكلت بريكس، التي أنشأت مؤسسة إقراض متعددة الأطراف خاصة بها، لتكون بمثابة ثقل موازن لتأثير الدول المتقدمة في الهيكل الاقتصادي العالمي، وبالتالي فإن توسيع المجموعة التي تضم البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب إفريقيا سيفيد بكين، حيث يحاول ثاني أكبر اقتصاد في العالم بناء نفوذ دبلوماسي لمواجهة هيمنة الدول المتقدمة في الأمم المتحدة، وصندوق النقد الدولي، والبنك الدولي، ومؤسسات أخرى.
  • يتعين على مجموعة بريكس تطبيق معايير صارمة لضمان إضافة أي أعضاء جدد إلى صفوفها بما يساعد في تعزيز أهدافها وحثها على التركيز على تمويل المناخ، وتحسين الرعاية الصحية، وتعزيز التجارة جنباً إلى جنب مع معاييرها السابقة المتضمنة قبول فقط البلدان التي تفي بالمعايير الأصلية المتمثلة في وجود عدد كبير من السكان واقتصادات كبيرة ذات إمكانات كبيرة، وهنا يتعين معرفة الهدف الحقيقي من التوسع فإذا كان الهدف الرئيسي لبريكس كمجموعة هو "الرمزية" والتي غالبًا ما تبدو كذلك، فإن جذب بلدان ناشئة أخرى، لا سيما البلدان ذات الكثافة السكانية الكبيرة، أمر مفهوم، ولكن إذا كان هناك غرض اقتصادي فإن معيار تضمين الأعضاء الجدد يحتاج إلى مزيد من التركيز والإجراءات الصارمة.
  • إن أهداف توسع بريكس يجب أن تشمل اكتساب صوت أقوى في المؤسسات العالمية مثل البنك الدولي وصندوق النقد الدولي، حيث أنه في حين أن بريكس تمثل 42٪ من سكان العالم إلا أن أعضائها لديهم أقل من 15٪ من حقوق التصويت في المقرضين، وفقاً لمعهد الدراسات الأمنية في بريتوريا.
  • بالنسبة للدول الراغبة في الانضمام إلى مجموعة بريكس يروا أن ذلك قد يوسع من نفوذهم الدبلوماسي ويفتح أمامهم فرصاً تجارية واستثمارية مربحة.
  • إذا توسعت مجموعة بريكس لتشمل "الدول الناشئة الأخرى ذات الفوائض المستمرة"، فقد يظهر نظام عالمي متعدد العملات أكثر عدلاً على الصعيد العالمي، حيث أن الدولار يلعب دوراً مهيمناً للغاية في التمويل العالمي، وبالتالي فكلما شرع مجلس الاحتياطي الفيدرالي في فترات تشديد السياسة النقدية أو العكس، فإن العواقب على قيمة الدولار والتأثيرات غير المباشرة تكون مأساوية لأن هيمنة الدولار تعني أن عبء الديون المقومة بالدولار بالنسبة للدول الأخرى يرتفع وينخفض مع سعر الصرف، مما يزعزع استقرار سياستها النقدية، حيث تلعب حركات الدولار في النهاية دوراً أكبر من القرارات المحلية.
  • أظهرت الصين والهند، أكبر أعضاء بريكس، التزامًا ضئيلًا بتطوير علاقات تجارية قوية، ويجب أن يكون لدى بنك التنمية الجديد، الذي انشأته مجموعة بريكس عام 2015م، ليكون بمثابة الذراع التنموي التنفيذي على غرار البنك الدولي، تفويضاً قوياً لتمويل الطاقة البديلة لمكافحة تغير المناخ أخذاً في الاعتبار أن دول بريكس الخمس تعد من بين أكبر 14 مصدرًا لانبعاثات غازات الاحتباس الحراري في العالم، وتعتبر الصين أكبر مصدر منفرد.

خامساً: توسيع الشراكة الخليجية وتأثيره على علاقاتها مع الولايات المتحدة

لا شك أن مسألة توسيع الشراكة الخليجية مع التكتلات والدول الكبرى يمكن أن يؤثر على علاقات دول الخليج مع الولايات المتحدة التي تحظى بدور استراتيجي كبير في المنطقة الخليجية، وتعتبر شريكاً حيوياً للدول الخليجية في عدة مجالات.

وبالتالي قد يتسبب توسيع الشراكات الاقتصادية والسياسية بين دول الخليج والتكتلات والدول الكبرى في توجه بعض الاهتمام والتركيز بعيداً عن العلاقات الثنائية مع الولايات المتحدة، ما قد ينجم عنه انخفاض الاعتماد على الولايات المتحدة كشريك رئيسي، وبالتالي التأثير على ديناميكية العلاقات بين الجانبين.

مع ذلك، يجدر الذكر أن الولايات المتحدة لا تزال تحظى بأهمية كبيرة في المنطقة وتمتلك علاقات استراتيجية مع دول الخليج، إذ تعتبر الولايات المتحدة حليفاً استراتيجياً للمنطقة في مجالات الأمن ومكافحة الإرهاب وتحقيق الاستقرار الإقليمي، فضلاً عن كونها أحد أهم الشركاء التجاريين للدول الخليجية، وتشكل سوقاً هامة لصادراتها النفطية والغازية والسلعية والخدمات الأخرى.

بالتالي، يجب أن يتم التوازن بين تطوير العلاقات مع التكتلات الأخرى والحفاظ على العلاقات الثنائية القوية مع الولايات المتحدة، وليس هذا فحسب بل يمكن أن تكون تلك الشراكات المتعددة مكملة للشراكة الاستراتيجية مع الولايات المتحدة وتسهم في تحقيق التنمية والازدهار في المنطقة والعالم، لما للتعاون والحوار المستمر بين جميع الأطراف من أهمية كبرى في ضمان استقرار المنطقة وتحقيق المصالح المشتركة.

سادساً: تأثير توسيع الشراكة بين دول الخليج والتكتلات الاقتصادية على أسعار النفط

توسيع الشراكة بين دول الخليج والتكتلات الاقتصادية والدول الكبرى يمكن أن يؤثر على أسعار النفط بعدة طرق:

  • زيادة الإنتاج والصادرات: يمكن أن يؤدي تعزيز الشراكات بين دول الخليج والتكتلات والدول الكبرى إلى زيادة إنتاج النفط والغاز وتوسيع حصة الصادرات من النفط إلى الأسواق الدولية، وبالتالي قد تزيد هذه الزيادة من المعروض العالمي للنفط وقد تؤثر على أسعاره.
  • توسيع الطلب على النفط: قد تفتح الشراكات الاقتصادية الجديدة باباً لتوسيع أسواق النفط وزيادة الطلب عليه، فعلى سبيل المثال، إذا كانت الشراكة تؤدي إلى تعزيز التجارة والاستثمارات مع دول مجموعة البريكس، فإن الطلب على النفط من هذه الدول قد يزداد بسبب احتياجاتها الاقتصادية المتزايدة.
  • التأثير على التوازن بين العرض والطلب: يمكن أن تؤدي التغيرات في العلاقات التجارية والاقتصادية إلى تحريك التوازن بين العرض والطلب على النفط، فإذا زاد العرض العالمي للنفط بسبب زيادة الإنتاج من قبل دول الخليج أو زيادة الصادرات إلى دول التكتلات، ولم يتغير الطلب بشكل كبير، فقد يؤدي ذلك إلى تخفيض أسعار النفط.
  • التغيرات الجيوسياسية: قد تؤدي الشراكات الجديدة بين دول الخليج والتكتلات الاقتصادية والدول الكبرى إلى تغيرات جيوسياسية تؤثر على أمن إمدادات النفط، فعلى سبيل المثال، قد تؤدي العلاقات الاقتصادية القوية بين دول الخليج ودول البريكس إلى توطيد العلاقات السياسية والأمنية بين هذه الدول، مما يحمي استقرار إمدادات النفط ويقلل من التأثيرات الجيوسياسية المحتملة على أسعار النفط.

من الواضح أن الشراكات الخليجية مع التكتلات والدول الكبرى قد تكون لها تأثير متنوع على أسعار النفط، وتعتمد النتائج النهائية على العديد من العوامل الاقتصادية والسياسية والجيوسياسية.

سابعاً: المنافسة بين دول الخليج في مجال توسيع علاقاتها مع التكتلات الاقتصادية الكبرى

لا شك أنه توجد منافسة محمودة بين دول الخليج في مجال توسيع علاقاتها مع الدول والتكتلات الاقتصادية الكبرى، إذ أن دول الخليج تسعى جميعًا لتحسين موقعها في السياسة والاقتصاد العالمي، وقد تؤدي هذه الطموحات إلى تنافس حميد فيما بينها لتعزيز علاقاتها مع دول وتكتلات اقتصادية كبيرة.

وتلعب دول الخليج دوراً استراتيجياً في السياسة والاقتصاد العالمي نظراً لمواردها النفطية والغازية الهائلة، وبالتالي تسعى هذه الدول إلى تحسين مكانتها وتنويع شركائها الاقتصاديين والسياسيين، ومن هنا تأتي المنافسة بينها إذ قد تتسابق لجذب الاستثمارات وتوقيع اتفاقيات تجارية مع دول أوروبية، وأمريكا الشمالية، والصين، وروسيا، ودول مجموعة البريكس، وغيرها من الدول والتكتلات الاقتصادية الكبرى بهدف تحقيق المصالح المشتركة وتعزيز التبادل التجاري والاستثمارات وتحسين التعاون الاقتصادي.

ومن خلال هذا التنافس، يحاول كل بلد في الخليج أن يبرز مزاياه وجذب المزيد من الاستثمارات والفرص التجارية والتعاون السياسي والأمني، ولكن يكمن التحدي هنا في أن يستطيع كل بلد في الخليج أن يبني علاقات قوية مع هذه الدول والتكتلات الكبرى دون التعرض لتهديدات أمنية أو سياسية.

بقيت الإشارة إلى أنه على الرغم من وجود منافسة، إلا أن هناك أيضاً الكثير من الفرص للتعاون بين دول الخليج، إذ يمكن التعاون بينها في مجموعة من المجالات المشتركة بما من شأنه أن يعزز استقرار المنطقة ويحقق الفوائد المشتركة، وبالتالي فإن توظيف هذه الفرص والتعاون البناء قد يساهم في تعزيز التكتلات الاقتصادية والسياسية في المنطقة ويحقق التنمية المستدامة والازدهار لجميع دول الخليج.

ثامناً: المزايا النسبية جراء توسيع الشراكة لدول الخليج مع التكتلات الاقتصادية والدول الكبرى

توسيع الشراكة بين دول الخليج والدول والتكتلات الاقتصادية الكبرى يتيح العديد من المزايا النسبية لجميع الأطراف المتعاونة، وفيما يلي بعض المزايا النسبية التي يمكن أن تنجم عن هذه الشراكات:

1-التنمية الاقتصادية المشتركة: توسيع الشراكات يمكن أن يسهم في تحقيق التنمية الاقتصادية المشتركة بين دول الخليج والدول والتكتلات الاقتصادية الكبرى، إذ يمكن للتعاون المشترك في الاستثمار والتجارة والصناعات المختلفة أن يدعم النمو الاقتصادي ويعزز فرص العمل ويحسن مستوى المعيشة للمواطنين.

2-التنويع الاقتصادي: يمكن أن تساهم الشراكات الجديدة في تحقيق التنويع الاقتصادي لدول الخليج، فعندما تتعاون دول الخليج مع دول وتكتلات اقتصادية متنوعة، يمكنها تنويع مصادر الدخل والاعتماد، وتقليل التعرض للمخاطر المرتبطة بانخفاض أسعار النفط والتقلبات الاقتصادية العالمية.

3-تبادل المعرفة والخبرات: يمكن أن تساهم الشراكات في تبادل المعرفة والخبرات في مجموعة من المجالات، إذ يمكن لدول الخليج الاستفادة من التكنولوجيا والخبرات المتقدمة التي تتمتع بها دول الكبرى في مجالات مثل الصناعة والتكنولوجيا والطاقة المتجددة والبنية التحتية.

4-التعزيز الجيوسياسي: يمكن أن تعزز الشراكات القوية مع الدول الكبرى موقف دول الخليج على الساحة الدولية، فقد تقوي هذه العلاقات السياسية والاقتصادية المشتركة الدور الإقليمي لدول الخليج وتعزز من تأثيرها في قضايا السياسة والأمن الإقليمية والدولية.

5-الوصول إلى أسواق جديدة: توسيع الشراكات يمكن أن يفتح أبواباً لدول الخليج للوصول إلى أسواق جديدة وتوسيع نطاق التجارة والاستثمارات، ويمكن لدول الخليج أن تزيد حصتها في أسواق دول التكتلات الاقتصادية وتوسيع قاعدة عملائها.

وبالتالي يمكن القول إن توسيع الشراكات بين دول الخليج والدول والتكتلات الاقتصادية الكبرى يعتبر خطوة استراتيجية هامة تهدف إلى تحقيق المصالح المشتركة وتعزيز التعاون الدولي والتنمية المستدامة في المنطقة والعالم.

تاسعاً: الاستفادة المرجوة لدول الخليج من توسيع تعاونها مع الدول والتكتلات الاقتصادية الكبرى

توسيع تعاون دول الخليج مع الدول والتكتلات الاقتصادية الكبرى يمكن أن يكون مفيداً ومجدياً على عدة مستويات، وفيما يلي جملة من الأمور المستفادة نوجزها في النقاط التالية:

1-تعزيز التجارة والاستثمارات: يمكن لدول الخليج تعزيز التجارة والاستثمارات مع الدول والتكتلات الاقتصادية الكبرى، إذ يمكن تبادل المنتجات والخدمات وتوسيع قاعدة العملاء والأسواق لدول الخليج وزيادة حجم التجارة والأرباح.

2-نقل التكنولوجيا والمعرفة: يمكن أن تستفيد دول الخليج من نقل التكنولوجيا والمعرفة المتقدمة من الدول الكبرى، فيمكن أن تحسن من قدرات الصناعات والبنية التحتية وتعزز التطوير التكنولوجي في المنطقة.

3-تنمية الصناعات المحلية: يمكن أن يساعد تعاون دول الخليج مع الدول الكبرى في تنمية الصناعات المحلية وتطوير قطاعات متنوعة، وقد تؤدي الاستثمارات المشتركة والتكنولوجيا المشتركة إلى تحسين إنتاجية الصناعات الحالية وإنشاء صناعات جديدة.

4-توفير فرص العمل: يمكن أن تؤدي تلك الشراكات إلى توفير فرص العمل وتحسين المستوى المعيشي للمواطنين في دول الخليج، إذ يمكن أن تسهم الاستثمارات الأجنبية والشراكات الاقتصادية في خلق فرص عمل جديدة وتعزيز الاقتصاد الوطني.

5-تعزيز القدرات العسكرية والأمنية: قد يؤدي التعاون مع الدول الكبرى إلى تعزيز القدرات العسكرية والأمنية لدول الخليج. يمكن تحقيق تبادل التدريب والتعاون في مجال مكافحة الإرهاب والتهديدات الأمنية الأخرى.

6-تعزيز السياسة والدبلوماسية: يمكن أن تقوي هذه الشراكات السياسة والدبلوماسية لدول الخليج على الساحة الدولية، إذ يمكن توطيد العلاقات مع الدول الكبرى أن يسهم في تعزيز مكانة دول الخليج وتحسين التعاون في قضايا سياسية واقتصادية مشتركة.

بشكل عام يمكن أن تساهم تلك الشراكات في تعزيز التنمية المستدامة والازدهار في دول الخليج وتعزيز العلاقات الاقتصادية والسياسية مع الدول والتكتلات الاقتصادية الكبرى غير أن تحقيق هذه المزايا يتطلب بناء علاقات ثقة وتعاون مشترك بين جميع الأطراف المعنية.

وفي الختام فإن توسيع الشراكة بين دول الخليج والدول والتكتلات الاقتصادية الكبرى يحمل أهمية بالغة ويتمتع بجدوى عالية، إذ أن هذه الشراكات تفتح أبواباً واسعة للفرص والتحسينات على عدة مستويات وتعزز التعاون الدولي والتنمية المستدامة في المنطقة، وعلى ما يبدو أن دول الخليج تسعى بجدية إلى تنويع شركائها الدوليين وتطوير العلاقات مع التكتلات والدول الكبرى لتحقيق التنمية والازدهار.

وتتجه دول الخليج نحو تعزيز الشراكات مع التكتلات والدول الكبرى، ومن بين هذه الشراكات تبرز الشراكة مع دول مجموعة البريكس كأحد الأولويات، إذ يتطلع الطرفان إلى تحقيق الفوائد المشتركة وتوسيع آفاق التعاون الاقتصادي والسياسي والاجتماعي، ويظهر هذا التوجه استراتيجية مدروسة لتوسيع دائرة العمل والتعاون الدولي، فمن ناحية تعتبر مجموعة البريكس من الاقتصاديات الناشئة ذات النمو السريع، وتمتلك فرصاً استثمارية كبيرة، ومن ناحية أخرى توفر دول الخليج العديد من الفرص الاستثمارية وتمتلك موارد استراتيجية هامة تهم دول مجموعة البريكس.

وتعد الشراكات الاقتصادية في مقدمة أولويات الشراكات الخليجية، وذلك نظراً لأهمية قطاع الطاقة في المنطقة ومواردها الاستراتيجية، وتعتبر هذه الشراكات فرصة لتطوير قطاعات أخرى وتعزيز التجارة والاستثمارات، بالنظر إلى أن التعاون السياسي والأمني يلعب دوراً حيوياً في تعزيز الاستقرار ومكافحة التحديات الأمنية في المنطقة.

وتأسيسًا على ما سبق، یمكن القول ان موضوع الشراكات الخليجية مع التكتلات والدول الكبرى يمثل إشارة إيجابية نحو تطوير علاقات دول المنطقة مع العالم الخارجي وتحقيق التنمية المستدامة، ولا شك أن الاستثمار في هذه الشراكات سيكون له تأثير إيجابي على المستقبل الاقتصادي والسياسي لدول الخليج وسيساهم في تعزيز الاستقرار والازدهار والتنمية في المنطقة وتعزيز دورها في النظام الدولي وعلى الساحة الدولية.


 

مقالات لنفس الكاتب